الهامش

May 21

الهامش

Zap Tharwat ft. Amina Khalil & Sary Hany - Nour | زاب ثروت وأمينة خليل - نور | @AxeerStudio الهامش.

فيديو الهامش



وقد تتقدم كارولاين كينيدي ابنة جون ف. كينيدي التي شغلت منصب سفيرة للولايات المتحدة في اليابان خلال حكم الرئيس السابق باراك اوباما، لشغل منصب في الكونغرس وفق صحيفة "نيويورك بوست".

وأضاف "اخترنا فنانين بارزين من بلدان مختلفة يتمتع كل منهم بتقنيات تميزه وخلطته ا�



مزيد من المعلومات حول الهامش

واشنطن - "لا تسألوا عما يستطيع بلدكم أن يحققه لكم، لكن اسألوا أنفسكم عما يمكنكم فعله لبلدكم"... هذه العبارة الأشهر لجون فيتزغيرالد كينيدي لا تزال تلهم أميركا التي تحتفل بالذكرى المئوية الأولى لولادته.

وقد يكون أفراد سلالة كينيدي أنفسهم أفضل من اتبع هذه الوصية.

وكان جون كينيدي المولود في 29 مايو/أيار 1917 والذي انتخب في 8 نوفمبر/تشرين الثاني 1960 رئيسا للولايات المتحدة حين لم يكن يتعد الثالثة والأربعين من العمر، يجسد آمال أميركا للقرن العشرين إلى حين اغتياله في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1963.

ويؤكد جو كينيدي الثالث وهو حفيد أحد أشقاء الرئيس كينيدي في مقابلة أن ذكرى ولادة الرئيس الراحل تمثل "مناسبة للتفكير بقناعات الرئيس كينيدي وبالإيمان والتصميم الذي كان يواجه من خلالها كل تحد يجابهه".

وقد تسلم جو كينيدي الثالث ابن السادسة والثلاثين وهو حفيد روبرت ف. كينيدي شقيق الرئيس الراحل ووزير العدل الذي اغتيل خلال حملته الرئاسية سنة 1968، الشعلة. فهذا العضو في مجلس النواب منذ 2013 يمثل الجيل الثالث لعائلة كينيدي في المعترك السياسي.

فباستثناء سنتين، شغل أحد أفراد عائلة كينيدي باستمرار وظيفة انتخابية منذ 1947 ما جعل هذه العائلة نواة سلالة سياسية أميركية.

وبالنسبة لجو كينيدي الثالث فإن الإرث الذي خلفه الرئيس الراحل جون ف. كينيدي هو "دعوته لجميع الأميركيين أيا كانوا وأنى كانوا يعيشون بأن يكونوا في خدمة بلدهم".

ويقول "زملاء كثيرون لي من الجانبين أوقفوني ليخبروني بأنهم استلهموا من ندائه للخدمة".

إرث جون ف. كينيدي يتمثل أيضا بالسحر الذي جسده مع زوجته وأجاد في إضفائه على ولايته الرئاسية. فقد كانت جاكي كينيدي بجمالها وأناقتها ورقيها مرتاحة للغاية في ملعب الكبار وشكلت قِبلة أنظار العالم أجمع.

ويروي السناتور الجمهوري جون ماكين وهو مرشح سابق للانتخابات الرئاسية الأميركية "كانت ثمة هالة حول البيت الأبيض خلال حكم عائلة كينيدي"، مضيفا "لقد كانت فترة سحرية".

ونجح الأميركيون في تخطي المأساة، إذ يُنظر إلى جون ف. كينيدي على أنه الرئيس الذي صاغ أفضل من جميع نظرائه النظرة التي تبديها أميركا لنفسها.

والفرد من العائلة الذي أمضى أطول فترة في موقعه السياسي هو ادوارد "تيد" كينيدي، وهو توفي سنة 2009 بعدما خدم لفترة 47 عاما في مجلس الشيوخ.

ولا يزال أعضاء كثيرون آخرون في عائلة كينيدي يمارسون مهاما سياسية فيما يطمح آخرون إلى هذا الأمر.

وقد تتقدم كارولاين كينيدي ابنة جون ف. كينيدي التي شغلت منصب سفيرة للولايات المتحدة في اليابان خلال حكم الرئيس السابق باراك اوباما، لشغل منصب في الكونغرس وفق صحيفة "نيويورك بوست".

Source: http://www.middle-east-online.com/?id=249370


الهامشالهامش